المسلات المصرية هي عبارة عن اعمدة مثل الاعمدة الرومانية الا انها شكلها مختلف عنها
كلمة مسلة مشتقة من اللغة الإغريقية وتعني خنجر، فالمسلات أعمدة ضخمة تكون قاعدتها كبيرة ثم تضيق باتجاه الأعلى حتى تنتهي بحافة مدببة لذلك تبدو كالخناجر، والمسلات فن معماري رائع وجميل حيث كان يغطى طرف المسلة بمعدن براق ثمين كالذهب أو الفضة حتى يعكس ضوء الشمس لمسافات بعيدة، ولكن هذه المعادن تعرضت للنهب منذ زمن بعيد ولم يبق سوى الأعمدة المصنوعة من الحجارة، وكان جلب الحجارة الخاصة بها من كهوف بمدينة أسوان، وكانت بعض المسلات تحمل على جدرانها الكثير من النقوش والرسومات الهيروغليفية، وهي اللغة المصرية القديمة، وقد خلّدت هذه الكتابات الحضارة الفرعونية ونقلت ملامحها عاصمة مصر، وقد أقيمت منذ أكثر من 4 آلاف عام، وأطول مسلة موجودة في أسوان (مدينة في صعيد مصر) ويبلغ ارتفاعها 39 متراً.
ولعل أشهر تلك المسلات المصرية القديمة هي التي كانت قائمة في معبد الكرنك الأثري والتي أقامها الملك تحتمس الأول وكان عددها 13 مسلة ولم يبق منها الآن إلا ثلاثة.
أما أشهر مسلتين فهما مسلتان توأمان وقد أطلق عليهما اسم (إبرة كليوباترة) وهي ملكة مصرية قديمة، وقد شيدتا منذ أكثر من 3500 عام وتوجد إحداهما في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، بينما توجد الأخرى بالقرب من نهر التايمز بإنكلترا وقد أهداهما نائب البلدة بمصر عام 1819 إلى بريطانيا.

اين توجد هذة المسلات اليوم

.1ساحة الفتيكان في روما

هي مسلة كانت قائمة في مدينة هليوبليس عاصمة دولة مصر السفلي ( Lower Egypt ) أخذت إلى روما بواسطة الامبراطور كاليجولا العام 37 م. لتوضع في “سبينا” و هي موضوعة حاليا في ساحة الفاتيكان بأوامر البابا سيكستوس الخامس و هي المسلة الوحدة في روما التي لم تسقط في الحقبة الرومانية و ماتلاها و يعتقد أن المسلة في العصر الروماني كان بها كرة ذهبية علي قمة المسلة تحوي رماد يوليوس قيصر فيما يبدو كتقديس له ، و قد أزالها المعماري الايطالي دومينجو فانتانا بعد إعادة وضع المسلة في مكانها الحالي بطلب من البابا سيكستوس الخامس و الكرة موضوعة حاليا في متحف روما .
2. ساحة سان جيوفاني في لاتيرانو في روما

طول مسلة في روما و لديها أكبر قاعدة و تزن 230 طنا ، أخذت من معبد آمون في الكرنك أحضرها إلى روما قنسطانطيوس الثاني في العام 357 م.ليزين بها ساحة مكسيموس عثر عليها في ثلاث أجزاء منفصلة العام 1587 م. و استعيد قوامها بطول أقصر ب4 أمتار عما كانت عليه بواسطة البابا سيكستوس الخامس ووضعت في ساحة سان جيوفاني قرب قصر لاتيران .
3.وهناك 8 مسلات في رما اخرى
4. مسله لندن

احدي هذه المسلات توجد في مدينة لندن بالقرب من نهر التايمز ، قدمت هدية من الوالي العثماني لمصر في ذلك الوقت محمد علي الي بريطانيا تكريما لانتصار اللورد نيلسون في معركة النيل و هزيمته لجيش نابوليون بونابرت الفرنسي في 1801 م.لكن ظلت المسلة في الأسكندرية حتي العام 1887 حين رعي السير الإنجليزي وليام جيمس ايراسموس ويلسون نقلها الي لندن بمبلغ فاق £10,000 جنيه استرليني و كان مبلغا كبيرا جدا في ذلك الوقت و كانت المسلة موجودة بالأساس في الأسكندرية لفترة تزيد عن 2000 عام ، و وصلت المسلة الي لندن في 21 يناير 1878 م. ووضعت بجوارها أسدان فرعونيان علي هيئة أبو الهول ، في 4 سبتمبر 1917 وخلال الحرب العالمية الأولي أصيبت المسلة بضرر نتيجة سقوط قنبلة من طائرة ألمانية قرب المسلة و ظل الضرر موجودا غير مصلح .
5. مسله باريس

تل المسلة المصرية العملاقة وسط ساحة الكونكورد ( بالفرنسية Place de la Concorde ) مزينة بالكتابة الهيروغليفية و قد تم بناؤها في فترة حكم الفرعون رمسيس الثاني و كانت تزين في الماضي مدخل معبد الأقصر والي مصر العثماني محمد علي قدم المسلة التي كان عمرها آنذاك نحو 3300 سنة كهدية الي فرنسا حيث أمر الملك لويس فيليب بوضعها في ساحة الكونكورد في وسط باريس و هو المنطقة بالقرب من المكان الذي أعدم فيه الملك لويس السادس عشر و الملكة ماري انطوانيت بسكين المقصلة أو ( سكين الجيلاتين ) ، ويبلغ طول العمود الجرانيتي الأحمر 23 مترا ارتفاعا و يزن أكثر من 250 طنا .
6.مسله نيويورك

مسلة نيويورك موجودة في حديقة سنترال بارك أكبر حدائق منهاتن في مدينة نيويورك الأمريكية يبلغ وزنها 244 طن من الحجر الجرانيتي .

بعد افتتاح قناة السويس في العام 1869 م. ذكر عن الخديوي إسماعيل رغبته في اهداء مسلة مصرية الي الولايات المتحدة الأمريكية لتدعيم العلاقات التجارية المتبادلة ، لكنها منحت رسميا بخطاب موقع في 1879 م. بواسطة ابنه الخديوي توفيق ، وبعد نقلها في سفينة خاصة عبر المتوسط و المحيط الأطلسي أخذت نحو أربعة أشهر لنقلها من ضفة نهر هدسون الي جزيرة ستاتون و من ثم الي موقعها الحالي .

تحتوي مسلتي لندن و نيويورك على نقوش باسم تحتموس الثالث فرعون مصر في القرن الرابع عشر قبل الميلاد ، وعلامات أضيفت من قبل رمسيس الثاني في القرن 12 ق.م. و أثناء فترة حكم الرومان لمصر قاموا بنقل المسلتين في القرن العاشر قبل الميلاد من معبد رع في هليوبليس إلى الأسكندرية لتزيين قصر هناك . ولا يعرف علي وجه الدقة لماذا انتسب اسم المسلات إلى الملكة كليوباترا لكن يعتقد أن التسمية جائت في العصر الروماني نتيجة لنشاط كليوبترا السياسي الواضح في السياسة الرومانية في ذلك العصر .

المسلة في مكانها الاصلي في الاسكندرية قبل نقلها الى نيويورك 1863
سلات فرعونية موجودة في تركيا
احضرها الرومان الى تركيا
اشهر المسلات في تركيا هي في اسطنبول قرب مسجد السلطان أحمد

 

Advertisements