004

ما بعد مرحلة محاكمة المتوفي

يشرح لنا آني المرحلة الاخيرة بعد إجابته على جميع الأسئلة كيف تساوى وزن قلبه مع ريشة ماعت
وقد خفت موازينه أي أن أعماله كانت بما يرضي الإله ،
وانه رجل صدق وحق ، ولن يسلم للوحش عم-موت آكل الموتى وحارس بئر الجحيم .
وهنا أعلن تحوت قرار الإله الأعظم أن روح آني قد سجلت ولادتها في علم الخلود .
ويخرج آني بصحبة حورس ليصعد سلم السماء الموصل إلى الجنة .
وقد قسم كتاب الخروج للنهار ( كتاب الموتى / مجازاً ) الجنة إلى سبع طبقات
طبقة الأبرار وطبقة المطهرين وطبقة القديسين ,طبقة الشهداء في جيش حورس
وطبقة النترو ( الآلهه / مجازاً / المساعدين للإله / إحتمالاً )
وطبقة النور الأزلي وعرش الإله .

ويصف آني الجنة التي دخلها بأن فيها أنهاراً من خمر مقدس ولبن يتساقط من صدر نوت نتر السماء
وأشجار مقدسة دائمة الثمار والزهور وملابس من نسيج أبيض لا يبلى وسنابل قمح من ذهب
وحياة خالدة وجسم لا يفنى أو يبلى بل يبقى دائم الشباب
ونفوس مطمئنة حيث لا توجد أرواح خبيثة  أو شريرة أو حيوانات مفترسة أو حشرات وثعابين .

وأعطى آني سبع بقرات وثوراً تسمى بقرات حور لتخدمه في الجنة .

من كتاب لغز الحضارة المصرية
د. سيد كريم صـ 60 و صـ 62 و صـ 63

الصورة المرفقة من كتاب الموتى للمصريين القدماء – اللوحة 35
د. محسن لطفي السيد