bookfaulkner

" كتاب الموتى /  The Book Of The Dead  " 
==========
هكذا أطلق علماء المصريات الأجانب على ما كان يتواجد مع المومياءات المصرية 
من لفائف البردي .لكن كان لأجدادنا القدماء وجهة نظر أخرى 

لتسمية هذه اللفائف فلقد أسموها 

" الخروج إلى النهار / Prt m Hrw / برت م هرو " 

ويجب أن نتأمل كثيراً سبب ذهاب الأجداد لتسمية الأشياء بهذه الأسماء 
فلا يوجد شئ في مصر القديمة دون سبب 

فالموت في مصر القديمة لم يكن فناء او إنتهاء بل كان إبتداء 
فالموت بداية لرحلة جديدة للروح / البا 
بعد أن تتحرر من سجنها بداخل الجسم الصلصالي 
إذاً الموت هو مرحلة خروج الروح ....لكن إلى أين ؟ 

إلى النهار ...والنهار نور... والنور نظام  

إذاً الحياة الأخرى في فلسفة المصريون القدماء هي حياة النظام 

والحياة الأساسية التي يجب أن تعيشها الروح خالدة فيها 

أما الحياة التي تعيشها الروح بداخل الجسد الصلصالي هي 

حياة الليل /الظلام / الفوضى / حياة انتقالية  

والفوضى في الفلسفة المصرية ليست مضرة أو شئ سيئ بل هي مرحلة واجبة

 يجب أن نعيشها لكي نكتسب خبرات تساعدنا على إجتياز بوابات العبور للحياة الأخرى 

وأشبه هذه الحياة الفوضوية كمرحلة الـ 

Play School  

يتطور فيها الطفل ويتعلم من خلال اللعب والفوضى 

دون مسك قلم او كراسة يسطر فيها بنظام 

يتكسب  الطفل بفطرته مكتسبات وخبرات كثيرة 

من خلال مواقف تضعه فيها هذه الفوضى 

فتساعده هذه الخبرات عند انتقاله للمرحلة التالية من التعلم 

إذاً الخروج للنهار هو بداية رحلة الروح للعالم الأخر حاملة معها خبراتها الدنيوية .

ما أجمل فلسفة اﻷجداد  عندما يتأملها الأحفاد .